ABAHE  Facebook ABAHE on Google+ ABAHE on Twitter ABAHE Forum ABAHE Online Chat ABAHE Forums ABAHE Ambassadors ABAHE Testimonials

أقسام الأكاديمية

التعليم المهني

Vocational Education

 

التعليم المهني أو التعليم و التدريب المهني هو تعليم يعمل على تأهيل المتدربين لوظائف أو مهن بمختلف المستويات من التجارة إلى الحرفية أو وظيفة في الهندسة والطب وفنون العلاج الأخرى إلى آخره وتأهيلهم للوظائف التي تعتمد في أساسها على الأنشطة العلمية العملية والتي لها علاقة وثيقة بمهنة أو حرفة معينة  ومن ثم يجني الطالب الخبرة العملية اللازمة في المهنة المختارة.

و يُشار إلى التعليم المهني في بعض الأحيان بأنه التعليم التقني، حيث أن المُتعلم أو المتدرب يصبح قادراً على أن يطور خبراته التقنية والتكنولوجية بطريقة مباشرة. و تعتبر المهارات المهنية الأساسية ضرورية لا يمكن الاستغناء عنها للنجاح في مؤسسات الأعمال الحديثة ويتم تطوير تلك المهارات بالترافق مع المهارات التقنية والمعرفة المُتضمنة.و يمكن تصنيف التعليم المهني وتسميته بـ "تعليم المعرفة الإجرائية "، وهذا يمكن أن يتناقض مع العلم التعريفي النظري والذي قد يُركز  على الناحية النظرية المجردة  أكثر من تركيزه على الجزانب التطبيقية.

و قد يتم تصنيف التعليم المهني كتدريس جملة من الخبرات التطبيقية. ويمكن أن يتسع ذلك ليكون أوسع   المعرفة الإجرائية و الخبرات التطبيقية ليشمل مجالاً علمياً أكثر اتساعاً، بالتوازي مع التركيز على الخبرات و المعارف التطبيقية. كما يمكن أن يكون التعليم المهني فى المرحلة الثانوية، ومرحلة ما بعد الثانوية، ومراحل أخرى من التعليم ويمكن أن يتفاعل مع نظام فترة التدريب المهنى (التلمذة المهنية في الورشات و المعامل Apprenticeships).

ويرتبط التعليم المهني بنظام تعلم فترة التدريب المهني المعروفة في المجتمعات الصناعية منذ القرن الثامن عشر. وقد تم تصميم التدريب لمستويات عديدة من العمل من الحرف اليدوية إلى الأعمال المعرفية العليا. ومع ذلك، فبما أن سوق العمل أصبح أكثر تخصصا وبدأ الاقتصاد يتطلب مستويات أعلى من المهارات، حيث تقوم الحكومات والشركات باستثمار متزايد في المستقبل للتعليم المهني من خلال مؤسسات التدريب الممولة من القطاع العام أو التدريب المهني المدعوم جزئياً من قبل الدولة أو المبادرات التدريبية للشركات.  وعلى مستوى ما بعد المرحلة الثانوية، عادة ما تقوم معاهد التكنولوجيا أو كليات المجتمع المحلي بتوفير التدريب المهني في حقول تخصصية متعددة. وقد تنوع التعليم المهني على مدار القرن العشرين ويوجد حاليا في الصناعات مثل، إدارة الأعمال، تقنيات المعلومات، تجارة التجزئة، والسياحة، و جميع تخصصاتها الفرعية.

ولأن سوق العمل أصبح أكثر تخصصاً وأصبحت النظم الاقتصادية تتطلب مستويات أعلى من المهارات لذا فإن الحكومات والشركات أقبلت على استثمار التعليم المهني بشكل متزايد من خلال منظمات التدريب المُمولة و من خلال التدريب المهني المُدعم. و خلال القرن الـ 20 تنوعت مجالات التعليم المهني ويتمثل الآن في بعض الصناعات مثل إدارة الأعمال بمختلف تخصصاتها الفرعية و السياحة والتجارة والبيع بالتجزئة وتكنولوجيا المعلومات ومستحضرات التجميل وخدمات الدفن وكذلك الحرف التقليدية والصناعات المنزلية.

و قد وُجد نظام التعليم المهني في المملكة المتحدة في البداية بشكل مستقل عن الدولة بالتعاون مع هيئات مثل هيئة RSA البريطانية الخاصة بالتدريب المهني والهيئة الخاصة بإعداد امتحانات المواد التقنية. حيث كانت مدرسة "ستانلي للصنائع الفنية " " Stanley Technical Trades School " أول " مدرسة للصنائع " في المملكة المتحدة والآن تسمى " Harris Academy South Norwood" والتي أنشأها "وليام ستانلي""William Stanley". و افُتتحت المدرسة عام 1907. وجاء قانون التعليم عام 1944 بقرار توفير نظام ثلاثي الأطراف : مدارس نحوية Grammar Schools، مدارس ثانوية فنية، ومدارس ثانوية حديثة. ثم بذلت الحكومات البريطانية المتعاقبة محاولات لتعزيز وتوسيع نظام التعليم المهني وفي عام 1994 قُدمت أنظمة التدريب الحديثة الممولة من القطاع العام لتوفير "تدريب جيد على أساس تعليمي" , وقد تزايدت أعداد المتدربين وفق نظام العليم المهني في بريطانيا في السنوات الأخيرة، وقد أعلنت إدارة المدارس والأطفال والأسر في الحكومة البريطانية عزمها على جعل "التدريب المهني " هذا التيار جزءاً أولياً و محورياً من نظام التعليم في إنجلترا في القرن الواحد و العشرين.

 

85 1 1 1 1 1 1 1 1 1 1 Rating 85% (8280 Votes)

الماجستير التخصصي